دراسة بلاغیة لشعر البشنویّ الکردیّ

نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 دانشکده ادبیات و علوم انسانی. دانشگاه خوارزمی. تهران. ایران

2 گروه زبان و ادبیات عربی. دانشکده فقه. دانشگاه کوفه

چکیده

هذا البحث دراسة مقارنة بین القصیدتین، القلب للشاعر الکردیّ صافی الهیرانیّ، وقصیدة النای للشاعر الصوفیّ الکبیر مولانا جلال الدین الرومیّ، من حیث طبیعتهما الرمزیّة وخصائصهما الشکلیّة والبنائیّة، وکذلک ممیّزات أسلوبیهما فی التناول والمعالجة، على أساس علاقة التأثّر المعاکس المسمّى بـالمعارضة أو المناقضة الشعریّة بحسب المفهوم النقدیّ القدیم، ومصطلح التأثّر العکسیّ بحسب المفهوم المقارنی والنقدیّ الحدیث.الشاعر صافی الهیرانیّ قام بمعاکسة الشاعر مولانا فی قصیدته العرفانیّة الشهیرة النای وعلى الرغم من تأثّره بـمولانا فی تجربته الشعریّة والعرفانیّة هذه وبلغته الفارسیّة، قام بتحویر محتوى قصیدته ورمزها المحوری، وهو النای وبدّله برمز القلب والعنایة به، ونقض توجّه مولانا من حیث دعوته للمتلقّی إلى الإنصات إلى النای والاعتبار به، وهو یقصّ حکایة الفراق والاقتطاع عن الأصل والمنبت على نحو رمزیّ، وذلک بالدعوة إلى الإنصات للقلب وهو المؤهّل فی نظره لهذه الغایة، فی قصیدته التی کتبها بالفارسیّة التی ینحو فیها منحى حجاجیّاً معتمداً على الحجج والتسویغات لما یذهب إلیه، وذلک بالدفاع عن القلب بصفته الرمز البدیل عن النای والاستدلال لصالحه وتعزیز موقعه، محاججاً السامع المتلقّی تفصیلیّاً فی إطار ستة عشر بیتاً، بقصد الإقناع والتأثیر فیه، بأحقیّة عنصر القلب للاستماع إلیه والاعتبار به عرفانیّاً، لا عنصر النای. فإنّ عمل صافی الشعریّ هذا تنبثق منه ثلاثة إشکالات معرفیّة، من الضروریّ الإجابة علیها ومعالجتها دراسیّاً وتحلیلیّاً. أولّهما یمثُل فی طبیعة وملابسات عمل صافی، فهل یُعدّ عمله الشعریّ هذا معارضةً أم مناقضةً أم محاکاة ومجاراة ؟، وهو ما نعالجه فی إطار المفهوم المقارنیّ الحدیث، المسمّى بــالتأثّر العکسیّ بحسب المفهوم الفرنسیّ للدراسات المقارنیّة، والثانی، بما أنّ صافی کتب عمله الشعریّ هذا باللغة الفارسیّة ولیست الکردیّة. فالشاعر عاکس مولانا، وتحدیداً فی هذه القصیدة بعینها، التی هی بمثابة دستور العشق الصوفیّ، وأنّها مکتسبة صفة العالمیّة منذ قرون، فکیف استساغ لنفسه أن یقوم بمثل هذه المعارضة الشاخصة؟ بل والناقضة لعمله الشعریّ، وهی ما نحاول الإجابة علیها وعلى تساؤلات أخرى.

کلیدواژه‌ها


عنوان مقاله [العربیة]

دراسة بلاغیّة لشعر البشنویّ الکردیّ

نویسندگان [العربیة]

  • سودابه مظفّری 1
  • عبدالإله عبدالوهاب هادی العرداوی 2
1 کلیة الآداب و العلوم الإنسانیّة. جامعة الخوارزمی. طهران. إیران
2 اللّغة العربیّة و آدابها. کلیّة الفقه. جامعة الکوفة
چکیده [العربیة]

البشنوِیّ الکردیّ من الشّعراء الأکراد فی العصر العبّاسی وصفه أصحاب التّراجم بأنّه شاعر مجید مکثر، ومصنف بارع، و هو من الّذین لم ینالوا حقّهم من الدّراسة، رغم أنّه من الشّعراء الّذین تمیّزوا بجودة قریحتهم وقدرتهم الفائقة علی حسن السّبک وإصابة المعنی وموهبتهم الرّائقة فی نظم الشّعر الّذی یمتاز بالفصاحة والبلاغة؛ إنّ الأخبار الواردة من حیاته و أشعاره تدلّ علی تشیّعه و موالاته لرسول الله -صلوات الله علیه- و آل بیته الطّاهرین، کما قدعدّه "ابن شهر آشوب" من الشّعراء المجاهرین بحبّ أهل البیت –علیهم السّلام-، واعتبره صاحب الغدیر فی الرّعیل الأوّل من حاملی ألویة البلاغة وأحد شعراء الإمامیّة النّاهضین بنشر الأدب؛ وکان له دیوان یتداوله النّاس فی القرن السّادس الهجریّ، فیه أبیات مبثوثة فی الغزل تدلّ علی أنّ الشّاعر عاش تجربة حبّ مفعمة بالأحاسیس الصّادقة من دون التّصریح بحبیبة محدّدة، أو قدتکون مقدّمات عقیدیّة مذهبیّة ممهّدة لقصائده فی حبّ آل البیت –علیهم السّلام- وذکر مناقبهم، کما کانت له قصائد علویّة؛ أمام هذه الإشراقات المعرفیّة کان لنا وقفة تأمّلیّة فی شعره وفی جانب مهمّ منه، ألا وهو المکنونات البلاغیّة؛ فهذه الدّراسة تتناول الأسالیب البلاغیّة من المعانی والبیان والبدیع فی شعر البشنویّ الکردیّ والإشارة إلی میزة شعره فی العصر العبّاسیّ، وهذا الأمر یتحقّق فی إطار المنهج الوصفیّ-التّحلیلیّ.

کلیدواژه‌ها [العربیة]

  • البشنویّ الکردیّ
  • دراسة بلاغیّة
  • إبداعیّة
  • حسن السّبک
  • إصابة المعنی